قناة المدح والقصيد

دعوة عامة

ببركة الله نستفتح موقع زاوية سيدي أحمد بن سليمان التجانية راجين من المولى العلي القدير أن يكون وسيلة مطالعة وتواصل ونشر قيم الطريقة التجانية داخل الجزائر وخارجها. وبهذه المناسبة نود اعلامكم أن باب المشاركة في هذا الموقع مفتوح للجميع دون استثناء وفي كل المجالات لتعم الفائدة بعون الله. لنشر مقالاتكم , يمكنكم التسجيل عبر الموقع ووضع مشاركاتكم مباشرتا أو يمكنكم الاتصال بنا عبر هذا الايمايل : info@sidaha.net اذا كان لديكم أي استفسار

سبر آراء

ما هو تقييمك لنشاطات جمعية الأنصار

View Results

Loading ... Loading ...

قناة اليوتوب

أرشيف المقالات

قصة سيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنه

هو عبد الله ،و – يقال عتيق – بن أبي قحافة عثمان بن عامر بن عَمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مُرَّة بن كعب بن لؤي القريشي التيمي  -رضي الله عنه- .

ولد بعد عام الفيل بسنتين ونصف سنة، بمنى .تزوج في الجاهلية إمرأتين ،وفي الإسلام امرأتين هما : أسماء بنت عميس و حبيبة بنت خارجة بن يزيد.

لقد كان رضي الله عنه مثاليا حتى في أيام الجاهلية ..فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم:” خياركم في الجاهلية خياركم في الإسلام إذا فقهوا ” .وكان رجال قريش يأتونه ويألفونه لعلمه وتجارته وحسن مجالسته .وها هو رضي الله عنه حرم على نفسه الخمر في الجاهلية .ولم يسجد لصنم قط إذ أخذه أبو قحافة إلى مخدع فيه الأصنام وتركه وذهب قال صلى الله عليه وسلم : ” …فدنوت من الصنم ،وقلت إني جائع فأطعِمني فلم يجبني ، فقلت :إني عارٍ فاكسني ،فلم يجبني ،فألقيت عليه صخرة فخر على وجهه ” .

لقبه صلى الله عليه وسلم “عتيقا” .قال مخاطبا أبا بكر:” أبشر، فأنت عتيق الله من النار” .

و قيل أنه أَعلَمَ قريش بأنسابها، و قيل أنه كان أبيض نحيفًا خفيف العارضين معروق الوجه غائر العينين ، ناتئ الجبهة عن الزُّهري قال: “كان أبو بكر ابيض أصفرا لطيفا جَعْدًا مُسْتَرِقَّ الوَرِكين لا يثبُت إزارُه على وَرِكيه” .  يخضب شيبه بالحناء و الكَتَم .

كان أول من أسلم من الرجال  ،فأسلم على يديه ستة من العشرة المبشرين بالجنة، فعن عائشة رضي الله عنها : ” ما أسلم أبو أحد من المهاجرين غلا أبو بكر  المهاجرين إلا أبو بكر ” .

و جاء أنه أنفق أمواله على النبي صلى الله عليه وسلم في سبيل الله ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :” ما لأحد عندنا يدٌ إلا و كافأناه بها إلا الصديق، فإنه له عندنا يدًا يكافئه الله بها يوم القيامة و ما نفعني مال أحد قط ما نفعني مالُ أبي بكر” .

عن ابي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “إن أمنّ الناس عليَّ في صحبته و ماله أبو بكر، و لو كنت متخذًا خليلًا غير ربي لاتخذت أبا بكر خليلا، و لكن أُخوَّةُ الإسلام و موَدَّتِهِ لا يبقين في المسجد بابٌ إلا سُدَّ إلا باب أبي بكر” .

كان دائما يسابق إلى الخير، و ساند النبي صلى الله عليه وسلم ليلة الإسراء و المعراج و ليلة الهجرة المباركة و يوم بدر و يوم حديبية  وغيرها من المواقف العظيمة.

لقد وجدت إشارات من الحبيب صلى الله عليه وسلم تدل على استخلاف أبي بكر من بعده ،فعن أبي مليكة قال: سمعت عائشة رضي الله عنها و سئلت من كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مستخلفا لو استخلفه ؟. قالت: أبو بكر، فقيل لها : ثم بعد أبي بكر؟ قالت: عمر .

حين وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقف يقين أبي بكر وقفة ما كان يقدر عليها سواه ،عن عائشة رضي الله عنها : فجاء أبو بكر فكشف عن الرسول صلى الله عليه وسلم فقبله فقال : بأبي أنت طبت حيا و ميتا، و الذي نفسي بيده لا يذيقك الله الموتتين أبدا، ثم خرج فقال: ألا من كان يعبد محمدًا صلى الله عليه وسلم فإن محمدًا قد مات، و من كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت. و قال : ( إِنَّكَ مَيِّتٌ وَ إِنَّهُم مَّيِّتُون ). فنشج الناس يبكون .

لقد فعل يقين أبي بكر في الصحابة ما فعل و استقبلوا الأمر بالعزم الأيِّد.

بعد وفاة الحبيب صلى الله عليه وسلم كادت أن تحدث فتنة بين الأنصار و المهاجرين على أمر الخلافة، و لكن ذلك قد انتهى بمبايعة أبي بكر. فعن عبد الله قال: لما قُبض رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت الأنصار: منا أمير و منكم أمير. فأتاهم عمر فقال: ألستم تعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أمر أبا بكر أن يصلي بالناس فأيّكم تطيب نفسه أن يتقدم أبا بكر، فقالوا: نعوذ بالله أن نتقدم أبا بكر .

كان أبو بكر رضي الله عنه بعد أن ولي الخلافة متواضعًا يساعد العجائز ويحلب للحيِّ أغنامهم ، يمشي و أمراء جنوده رُكبان.. عادل يسوِّ بين رعيته في العطاء و قسمة المال ،رقيق قلبه زاهد، و هو أول من جمع القرآن الكريم .

و لمّا دنا أجل الصديق احس أنه يجب استخلاف رجل بعده يكمل مسيرة الإصلاح و يأخذ بأيدي الناس إلى الرحمان – جل و علا – فاستخلف عمر و قد ترك له  أغلى الوصايا

و بعد حياة طويلة نام خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم على فراش الموت ليلحق بحبيبه و صاحبه رسول الله صلى الله عليه وسلم في جنة الرحمان – جلّ و علا – إخوانًا على سرر متقابلين .

Tags

You may also like...

0 thoughts on “قصة سيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنه”

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

تقويم

May 2017
S M T W T F S
« Apr   Jun »
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031  
Skip to toolbar